اكتشف الجديد دخول
علي بن محمد
اضف
تحميل
1814
94


حنانيك يا من سكنتِ الحنايا وحملتِ قلبي جميع الرزايا

وأشعلتِ فيه جحيم الهوى وغادرته جذوة في الخلايا

ونمتُ على سهد ليلي الحزين وأخرستِ بين الجوانح نايا

تعالي ترى ما تبقى به وهل يترك الشوق غير البقايا

تعالي أعيدي نعيم الهوى هواك الذي قد سرى في دمايا

أعيدي ليالينا المشرقات لألقى على حافتيها منايا

أعيدي زماناً مضى كالنسيم تملت مشاهدة مقلتايا

فكم قبلة فيك غبنا بها على سحرها قد غفت شفتايا

وكم أمل قد نعمنا بها فبالله أين المنى والنوايا؟