اكتشف الجديد دخول
تامر حسني
اضف
تحميل
35386
13792
كان في واحدة حياتها عادية وكان نفسها تتحب

قابلت واحد كل كلامه معاها دخل القلب

فضلت طول الليل سهرانة تفكر في كلامه

من جواها كانت فرحانة وشاغلها سلامه

خد قلبها وبقى يروحلها قدام باب بيتها

حست ان الحب ندالها ودخل دنيتها

و ف مرة بحنية قابلها وقرب لإيديها

و طلع دبله ورق لبستها وفرحت اوي بيها

ووعدها انها هتشاركه حياته وانه هيحميها

حلفتله هتستناه و هتفضل دبلته ف ايديها

كان هوّا بالنسبالها حياتها ودنيا بتبنيها

ومكانش ف بالها انه ف احساسها ممكن يأذيها

كان في واحدة حياتها عادية وكان نفسها تتحب

ضاع من عمرها أحلى سنين مع واحد عمره ما حب

حست انها ظلمت نفسها و ده أثر فيها

ولما بقت ملكه مَلّها و استهون بيها

فهمت وقتها انه لا حبها ولا قلبه عليها

وانه محسش يوم بقيمتها ولا هيكون ليها

و ان الدنيا اللي رسمهالها مش موجود فيها

وفعلاً دبلة ورق نهايتها بننسى ونرميها