اكتشف الجديد دخول
عباس ابراهيم
اضف
تحميل
5331
256
ذي ريحة الورد ولا أنفاس محبوبي

هاذي القناديل ولا وجنة الغالي

الغالي اللي يعطر بالوفا دروبي

لا جابه الحظ كل الوقت يحلالي

مغرور لا من تبسم والتفت صوبي

كن السحايب تغازلني أنا لحالي

له وضعه الخاص باحزاني وباسلوبي

راقي بطبعه وعندي منزله عالي

مرات يزعل وأحس أن القلق ثوبي

ومرات يقبل وأشوف إن السما ظلالي

شفاف قلبي وهاذي أجمل عيوبي

وانا بقلبي أشيل المر والحالي