استكشف
دخول
تعوي الصحرا في برد الليل فيدفي روحه بضحكته

واقف لوحده من ساعات سهران في نو.بة خدمته

صورة حبيبته بين ايديه من ليل شارعهم بتناديه

و الراديو جنبه و ثوما فيه صوتها مونس وحدته

ده العسكر.ي دفعة الجميل ابو قلب طيب زينا

في اي حته حتلاقيه اسمر بيشبه اهلنا

تملي مصر قصاد عنيه و اهله اقرب حد ليه

لو يوم ينادوا حتلاقيه ايد واحدة وياهم هنا

الفجر يتسحب يفوت من بين شبابيك الخنادق

يحسب بايده علي الحيطان فاضله كام فجر و يفارق

صحبه فسلا.حه و مخلته من تاني يرجع دنيته

ولا عمره ينسي دفعته مهما تفرقهم مفارق

ده العسكر.ي دفعة الجميل ابو قلب طيب زينا

في اي حته حتلاقيه اسمر بيشبه اهلنا