استكشف
دخول


عائد من حيث لم أذهب وصوتي يجرح الأفق الرهيب

في دمي اغترب الرصاص عن البنادق نحو قلبي

خطوة أخرى وأسقط في الطريق

دمعة أخرى وأمضي نحو حتفي

قبلة أخرى ويدركني الحريق

رقصة للموت تمطرني ويغمرني السحاب

موجع هذا الطريق وفاجع هذا الممر

الى نهايات البنفسج والحبق

انه الوطن المضرج بالرجال

خفقة من قلب أمي

دمعة من عين أمي

يستعيد الوجه تحناناً

وشوق البرتقال

واقتربنا

بيننا بعض المجازر ليس إلا

واقتربنا

بيننا مدن الجماجم ليس إلا

بيننا هذي المسافة

بين سكين وعنقي ليس إلا

بين قنبلة وفلة